X
GO
|
  • البرامج
    رؤية ورسالة واضحة، وبرامج خلاقة

يهدف برنامج حماية البيئة البحرية الى تأسيس قاعدة بيانات معرفية متميزة حول مكونات خليج العقبة الحيوية وغير الحيوية من خلال تنفيذ البحوث والدراسات وبرامج المراقبة وتحليل المعلومات.

يقوم فريق متخصص مؤهل ومدرب بتصميم الدراسات الاستقصائية وتنفيذ البحوث من خلال العمل الميداني، بهدف جمع المعلومات من أجل الخروج بتوصيات واضحة تساهم في توجيه أصحاب القرار والجهات الإدارية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني الأخرى نحو حماية البيئة البحرية في خليج العقبة. ومن أهم الإنجازات التي تم تحقيقها لغاية الآن هو تنفيذ عدد كبير من البحوث وبرامج المراقبة التي ساهمت في دعم عملية صنع القرار وتبني حلول مستدامة للحفاظ على النظام البيئي والحيوي والموائل والأنواع في خليج العقبة. بالإضافة إلى ذلك، فقد ساهم البرنامج في زيادة المعرفة والوعي حول البيئة البحرية من خلال توفير المعلومات والاستفادة من قاعدة البيانات وبلورة البيانات المتوفرة في التقارير العلمية والمقالات المنشورة في المجلات العلمية إلى صيغة مقروءه من طيف واسع من أصحاب العلاقة.

يهدف هذا البرنامج الى رفع مستوى المعرفة لدى الأفراد والمؤسسات المختلفة وتعزيز ثقافة حماية البيئة البحرية في المجتمع الأردني، ويهدف البرنامج من ناحية أخرى إلى التأثير على صناع القرار من خلال حملات منظمة هافة تعمل على التأثير بالاتجاه الإيجابي نحو حماية البيئة البحرية في العقبة.

للوصول إلى الهدف الرئيسي للجمعية وهو استدامة البيئة البحرية، فإن الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية تعمل وبتنسيق العمل مع الجهات الرئيسية ذات العلاقة في العقبة وأهمها سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وشركة تطوير العقبة بالإضافة الى شريحة واسعة من القطاعين الخاص والعام على نشر المبادرات والبرامج البيئية تعريف المجتمع بكل ما هو جديد في البيئة البحرية. وتؤمن الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية بأن برامجها البيئية والتعليمة والثقافية لها دور كبير في تأسيس قاعدة معرفية تشاركية وتفاعلية تعمل يداً بيد مع أصحاب العلاقة والمجتمع المحلي من أجل حماية البيئة البحرية وتطبيق التعليمات وتنفيذ العقوبات من أجل استدامة البيئة البحرية وعناصرها بصورة سليمة للأجيال القادمة.

برنامج التنمية المستدامة

انطلقت برامج المؤسسة العالمية للتعليم البيئي FEE في الأردن في عام 2007 ، من قبل سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بعد جهد استشاري لتقديم شهادة دولية لوضع العلامات البيئية السياحية لتسويق العقبة كوجهة خضراء في الأردن. وبناءً على ذلك تم اختيار الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية لتمثيل الأردن كجهة ارتباط مع FEE، نتيجة للسمعة الدولية والخلفية المهنية في مجال التنمية المستدامة. وتعتبر الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية المؤسسة الأولى في الشرق الأوسط التي تحصل على العضوية في المؤسسة العالمية للتعليم البيئي. حيث تعتبر المؤسسة العالمية للتعليم البيئي من المؤسسات غير الحكومية وغير الربحية التي تعمل على نشر مفهوم التنمية المستدامة من خلال التعليم البيئي. يبرز نشاط هذه المؤسسة التعليمي من خلال خمسة برامج دولية وهي: العلم الأزرق والمفتاح الأخضر والمدارس البيئية والصحفيون الشباب والتعلم عن الغابات، تمكنت الجمعية من تنفيذ أربعة برامج تابعة ل FEE وهي:

1 - العلم الأزرق

شهادة بيئية اختيارية وعلامة بيئية متميزة للشواطئ والمرافئ السياحية التي تحقق أفضل انجاز في مجال الإدارة البيئية، ونوعية مياه سباحة، والسلامة العامة والصحة إضافة الى التوعية البيئية والمعلومات.

يهدف البرنامج الى المساهمة في حماية المصادر الطبيعية والحفاظ عليها من خلال تشجيع تبني مفاهيم الإدارة البيئية المستدامة وتشجيع المجتمع المحلي وزوار الشواطئ والمرافئ لاحترام خصوصية الشواطئ والمناطق المحيطة بها. انطلق برنامج العلم الأزرق لأول مرة في فرنسا منذ عام 1985، ثم تم العمل على تطبيقه في أوروبا عام 1987 بهدف تشجيع الشواطئ بالالتزام في تحقيق أفضل نوعية مياه سباحة حسب التعليمات والارشادات الأوروبية ومن ثم انطلق خارج أوروبا عام 2001 وذلك بعد دخول دول جنوب افريقيا عضو في المؤسسة العالمية للتعليم البيئي.

بدأ تطبيق البرنامج في الأردن عام 2009 ، بشاطئ عام واحد. تبع هذا الجهد ضم شواطئ العقبة الخاصة حيث تم اعتماد ثلاثة شواطئ خاصة للعلم الأزرق. وكانت تعتبر أول الشواطئ المعترف بها في الأردن ومنطقة الشرق الأوسط ، وهذه هي منتجع وفندق موفنبيك العقبة ، ومنتجع وفندق موفنبيك تالا باي وفندق انتركونتيننتال العقبة. .

لمزيد من المعلومات: www.blueflag.global

2 - برنامج المفتاح الأخضر

انطلق البرنامج لأول مرة في الدنمارك منذ عام 1994 وذلك للحاجة الى خلق توازن ما بين حماية البيئة والسياحة. في عام 2002، قامت المؤسسة العالمية للتعليم البيئي بتبني البرنامج ونشره عالميا ضمن برامجها خارج نطاق الدول الأوروبية، حيث تم تطبيقه في 58 دولة عضو في المؤسسة العالمية.

يعتبر المفتاح الأخضر من أهم الشهادات البيئية الدولية التي يتم تطبيقها في المنشآت السياحية بهدف المساهمة في الحد من التغير المناخي ودعم عجلة السياحة المستدامة من خلال منح الشهادة وتشجيع المبادرات البيئية الجيدة. يسعى البرنامج الى تغيير سلوكيات الافراد والعاملين في القطاع السياحي والمجتمع المحلي والزوار وغيرهم واشراكهم في تحمل المسؤولية اتجاه البيئة المحيطة.

يتم تطبيق البرنامج من خلال متطلبات تغطي 13- فئة مختلفة ضمن المنشآت السياحية تبدأ من إدارة المنشأة، الزوار والعاملين بحيث يتم تحقيق المتطلبات الاجبارية جميعها كشرط للحصول على الشهادة. ويمكن تقسيم المتطلبات الى قسمين رئيسيين هما متطلبات تقنية ومتطلبات الثقافة والتعليم وهو الجزء الأهم في صنع التغير الإيجابي.

تم إطلاق المفتاح الأخضر في الأردن في عام 2009 ، وانطلق في العقبة بمشاركة خمسة فنادق. وكان منتجع وفندق موفنبيك العقبة في عام أول فندق يحصل على الشهادة الدولية عام 2009 في الأردن وومنطقة الشرق الأوسط. ثم توالت الجهات المشتركة في البرنامج حيث يوجد في الأردن 27 مؤسسة مسجلة وتم منح 18 شهادة المفتاح الأخضر الدولية. وعلاوة على ذلك ، يتم تجديد هذه الجائزة بشكل سنوي بعد مراجعة شاملة تنفذها الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية ولجنة تدقيق وطنية.

في عام 2013 عملت الجمعية على توسيع برنامج المفتاح الأخضر ليشمل بعدًا جديدًا يتعلق بمناطق الصحراء في منطقتي وادي رم والبتراء. حيث تم تنفيذ المشروع ألأول بنجاح وتم تطوير المعايير الوطنية الأولى لمواقع المخيمات الصحراوية واعتمادها على المستوى الدولي من قبل مؤسسة التعليم البيئي.

لمزيد من المعلومات: www.greenkey.global

3 - المدارس البيئية

هو برنامج دولي يهتم في نشر الثقافة البيئية والإدارة، مع التركيز على اتباع نهج قائم على المشاركة والديمقراطية، لتشجيع الأطفال والشباب من جميع الخلفيات والفئات والمناطق في الأردن، سواء في المدارس الحكومية أو الخاصة للقيام بدور فاعل في تطوير بيئة المدرسة ومحيطها وإبراز أهمية القيم المدنية. يسعى البرنامج الى رفع مستوى الوعي لدى الطلبة بمفهوم التنمية المستدامة والقضايا المتعلقة بها من خلال ادماج التعليم بالبيئة ضمن حدود المدرسة والغرف الصفية واشراك المجتمع المحلي المحيط. وبالتركيز على مبدأ الديمقراطية واشراك الطلبة وفئة الشباب تحديدا على اختلاف ثقافاتهم واعمارهم في المدارس المختلفة الخاصة منها والحكومية في المملكة في عملية اتخاذ القرار واعطائهم دور محدد لتحقيق التغيير.

يرتكز البرنامج بشكل أساسي على ISO14001:2004 والذي يحدد متطلبات نظام إدارة بيئية لتمكين المؤسسات من وضع وتنفيذ سياسة واهداف تأخذ في الاعتبار المتطلبات القانونية والمتطلبات الأخرى التي تتماشى مع المؤسسة ومعلومات حول الجوانب البيئية الهامة.

تشمل منهجية المدارس البيئية على سبع خطوات أساسية يمكن لأي مدرسة اعتمادها لتطبيق البرنامج. ان عملية تطبيق البرنامج تشمل عدد من أصحاب العلاقة، وفيه التلاميذ يأخذون الدور المركزي الأهم. بعد فترة من المشاركة، وستخضع المدارس المشاركة الى تقييم يشمل تقييم الخطوات وتقييم المدرسة ككل. ويتم منح العلم الأخضر وهو رمز البرنامج للمدارس المستحقة.

انطلق برنامج المدارس البيئية في عمان والعقبة منذ عام 2009 ، حيث حصلت 15 مدرسة مرشحة على الجائزة لأول مرة في نهاية العام 2009/2010. اليوم ، تعمل اليوم الجمعية مع 108 مدارس من عمّان والعقبة والزرقاء ، وقد تم توسيع البرنامج ليشمل مناطق جديدة في الأجزاء الشمالية من الأردن مثل إربد والمفرق والرمثا والشونة الشمالية بالإضافة إلى الديسي في الجزء الجنوبي من الأردن.

لمزيد من المعلومات: www.ecoschools.global

3 - الصحفيون الشباب

بدأت الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية برنامج الصحفيون الشباب في عام 2013 ، في عمّان والعقبة والزرقاء بدعم من مشروع المياه والطاقة والبيئة الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAD \ PAP حيث تم استهداف ما مجموعه 60 مدرسة مشتركة في برنامج المدارس البيئية. وأسفر المشروع الذي استمر لمدة 18 شهرًا عن 30 تقريرًا ومقطع فيديو علميًا يبرز قضية المياه في الأردن. وقد استمرت هذه الجهود في عام 2015 بتنفيذ مشروع "مدرسة الصحفيون الشباب لقضايا التغير المناخي" في عمان بتمويل من الوكالة الألمانية للتعاون الدوليGIZ. يهدف المشروع إلى خلق جيل واع حول مفهوم التغير المناخي وما يرتبط به من تأثيرات على العناصر البيئية والاجتماعية والاقتصادية، إضافة إلى تطوير مهارات الطلبة في وضع الحلول العملية للحد من هذه التأثيرات.

استهدف المشروع فئة متميزة وقيادية من الطلبة الشباب من المدارس الحاصلة على "العلم الأخضر"، حيث تم اختيار 15 طالب/ـة للمشاركة في برامج بناء القدرات، وتبادل الزيارات. برنامج بناء القدرات سلط الضوء على أهم المحاور الرئيسية للتغير المناخي.