X
GO
|
  • الإنجازات
    نتحدى الصعاب، نبني مستقبل أفضل لاستدامة الحياة البحرية

مشروع إستكشاف الكنوز الدفينة لاعماق خليج العقبة

  • 20/03/2018 11:50:00 ص
  • Return
مشروع إستكشاف الكنوز الدفينة لاعماق خليج العقبة

المشروع:

مشروع إستكشاف الكنوز الدفينة لاعماق خليج العقبة

مدة المشروع:

2018 - 2017 

أهداف المشروع:

قامت الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية بتنفيذ مشروع استكشاف الكنوزالدفينة لاعماق خليج العقبة والذي يهدف إلى إحياء القيمة البيئية الطبيعية للحيود المرجانية الطبيعية والحيود المرجانية الصناعية والمتمثلة بموقع حطام سفينة سيدار برايد الغارقة، وإحياء القيمة التاريخية والتراثية لمدينة إيلا الاسلامية وإلقاء الضوء على الكثير من النشاطات البحرية للمدينة والتي كانت تمثل عصب الاقتصاد الاسلامي في الحقب السابقة ، وتوثيق هذا النشاط والمحافظة عليه كارث وطني من خلال تنفيذ أنشطة التوعية البيئية وبرامج ذات الاهمية الثقافية والتاريخية والسياحية.

ومن اهداف المشروع دمج وتطوير مفهوم الارث البحري ضمن برامج البيئة البحرية والمناطق الساحلية. من خلال إنشاء وحدة الارث البحري بهدف تعزيز فهم ومعرفة الإرث الطبيعي وإيجاد صلات مع قيم التراث التاريخية في العقبة. وستعترف هذه الوحدة باتفاقية التراث العالمي التي تم الاتفاق عليها في عام 1972 كمرجع واتفاقات بيئية دولية هامة، مع الاعتراف بأعلى مستوى من الاهتمام المشترك بحماية المواقع ذات القيمة العالمية الاستثنائية. وستكون أول قاعدة بيانات ساحلية بيئية تاريخية للبحوث الأثرية. فضلا عن الترويج لمنتج سياحي جديد في العقبة من خلال التواصل ونشر وتثقيف المجتمع حول فكرة الارث البحري ووجود قيمة بيئية تراثية تحت سطح البحر والعمل مع الشركاء للخروج بمنتج السياحي جديد وضمان استدامتها السياحية أيضا، فضلا عن القيام بالدراسات والبحوث بالتعاون مع المنظمات الدولية والدول صاحبة الاختصاص، والتدريب على اعمال المسح تحت الماء للتوثيق والوصول الى افضل النتائج البيئية التاريخية للمنطقة.

الشركاء:

مشروع إستدامة الإرث الثقافي بالشراكة مع المجتماعات المحلية (SCHEP) وبدعم من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية (USAID).

الانجازات:

  • إستحداث وحدة الإرث البحري وإنشائها ضمن برنامج حماية البيئة البحرية لدى الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية.
  • الربط ما بين مواقع الارث الطبيعي والتاريخي الثقافي
  • تنفيذ اول مسح بحري للآثار الغارقة تحت المياه مما يلبي المتطلبات الوطنية في ظل مصادقة الحكومة الاردنية على اتفاقية حماية المواقع الاثرية الغارقة عام 2001.
  • رفع كفائة وتأهيل وتدريب وخلق فرص عمل ل18 شخصا من أبناء المجتمع المحلي على مفهوم الارث البحري البيئي التاريخي وعلى اهمية البيئة والحماية البحرية.
  • تم انتاج فلم بيئي تاريخي يجسد الربط بين تاريخ مدينة ايلا الاسلامية وموقع حطام سفينة السيدار برايد الغارقة والبيئة البحرية الطبيعية.
  • تم تطبيق مفهوم "أيلا ليلأ" لتكون وجهة تراثية بيئية سياحية داخل أسوار مدينة ايلا الاسلامية.
  • توعية المجتمع على مفهوم الارث البحري الطبيعي والتاريخي الثقافي عن طريق العديد من الانشطة التي خاطبت مختلف شرائح المجتمع.
  • إضافة منتج بيئي سياحي تراثي في وسط مدينة العقبة والمتمثل بموقع مدينة إيلا الإسلامية.